Make your own free website on Tripod.com

عنوان الرسالة: تنمية القدرات الإبداعية ـ دراسة تجريبية على عينة من تلاميذ المرحلة المتوسطة .
تاريخها : 29 /10/1416 هـ
اسم الباحث / يحيى بن جابر بن يحيى البشري (رئيس قسم التوجيه والإرشاد )
المؤسسة العلمية المشرفة عليها : كلية التربية/جامعة الملك سعود

أهداف الدراسة /هدفت الدراسة إلى التعرف على مدى إمكانية تنمية القدرات الإبداعية لدى مجموعة من تلاميذ الصف الثالث المتوسط عن طريق تعريضهم لبرنامج تدريبي لتنمية القدرات الإبداعية .
منهجية الدراسة / لتحقيق هدف الدراسة استخدم الباحث المنهج شبه التجريبي حيث لم يتم اختيار أفراد المجموعتين التجريبية والضابطة عشوائياً وذلك للصعوبة المتناهية في تطبيق ذلك على أرض الواقع وقد اكتفى الباحث بالاختيار العشوائي لفصل كامل (25 ) طالباً من بين عدة فصول في مدرسة ثم اختيارها عشوائياً ( كمجموعة تجريبية ) من بين مدارس الرياض ثم تم اختيار فصل كامل (23 ) طالباً عشوائياً كذلك من مدرسة أخرى ليكون ( مجموعة ضابطة ) ، ثم طبق الباحث مقياس الدراسة ( اختبار تورانس للتفكير الإبتكاري : الأشكال ( الصورة ب ) على المجموعتين (قياس قبلي ) ثم تعرضت المجموعة التجريبية فقط لبرنامج تنمية القدرات الإبداعية (لمدة 8 أسابيع ) بينما تركت المجموعة الضابطة تمارس نشاطها المدرسي المعتاد دون تدخل وبانتهاء فترة تدريب المجموعة التجريبية طبق الباحث نفس الاختبار السابق على جميع أفراد المجموعتين التجريبية والضابطة ( قياس بعدي ) .
أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة / كشفت نتائج الدراسة مايلي :
1ـ أنّ البرنامج التدريبي قادر بإذن الله تعالى على رفع مستوى الأداء في القدرة الإبداعية وأنّ هذه النتيجة تعزز النتائج التي توصل إليها الباحثون الآخرون حول تنمية القدرات الإبداعية .
2 ـ أنّ البرنامج التدريبي فاعل إلى حد ما في رفع مستوى أداء المجموعة التجريبية الإبداعي على اختبار الطلاقة .
3 ـ أنّ البرنامج التدريبي فاعل إلى حد ما في رفع مستوى أداء المجموعة التجريبية الإبداعي في قدرة المرونة .
4 ـ أنّ البرنامج التدريبي ساهم في تحسين مستوى أداء أفراد المجموعة التجريبية في قدرة الأصالة في التفكير مقارنة بأداء المجموعة الضابطة .
5 ـ أنّ البرنامج التدريبي ساهم في تحسين مستوى أداء أفراد المجموعة التجريبية في قدرة التفاصيل مقارنة بأداء المجموعة الضابطة .
أهم التوصيات المبنية على نتائج الدراسة : أوصى الباحث بعدد من التوصيات منها :
1 ـ إمكانية الاستفادة من بعض الأنشطة والتدريبات الفردية الواردة بالدراسة بحيث يمكن للفرد ممارستها والتدرب عليها بشكل ذاتي لتنمية قدراته الإبداعية دون الحاجة إلى الإنضمام إلى جماعات لممارسة تنميتها بشكل جماعي .
2 ـ يمكن استخدام بعض الأساليب أو الأنشطة والتدريبات الجماعية الواردة في برنامج الدراسة في المدارس أو المعاهد وغيرها ، بحيث تتم ممارستها مع التلاميذ أثناء حصص النشاط أو غيرها من الأوقات المناسبة ، بهدف تحسين قدراتهم الإبداعية على شكل جماعات تنظم لهم جلسات تدريبية لعرض هذه الأساليب وممارستها والتدريب عليها .
3 ـ يمكن استخدام بعض الأساليب أو الأنشطة والتدريبات التي اشتمل عليها برنامج الدراسة في بعض المقررات الدراسية بحيث تصبح ضمن أهدافها التي تهدف إلى تحقيقها من خلال التدريب المستمر .
4ـ يمكن صياغة تدريبات أو تطبيقات بعض المقررات بشكل يتطلب حلها طريقة إبداعية أو أسلوباً إبداعياً في إنجازها أو حلها على نمط ما ورد في برنامج تنمية القدرات الإبداعية ، مما يعتمد على ( التفكير التباعدي ) ، وعدم الاعتماد في هذه التطبيقات أو التدريبات على قدرات الحفظ والتعرف ( التفكير التقاربي ) فقط .
5 ـ ينبغي للمدرسين الاهتمام بطرق التدريس ، والاستفادة من البرامج والأنشطة التي تعمل على إثارة الإبداع ، كما ينبغي لهم تدريب التلاميذ على هذه الطرق التي تؤدي إلى تنمية أساليب التفكير الإبداعي .

ملحوظة / 1 ـ لمزيد من الاستفسار عن هذه الدراسة نرجو الاتصال بالمشرف التربوي /إبراهيم الحماد بإدارة التطوير التربوي قسم البحوث التربوية على الهاتف رقم ( 4750487 ) .
2 ـ النتائج والتوصيات هي من وجهة الدراسة وليس بالضرورة أنها تمثل رأي إدارة التعليم .