Make your own free website on Tripod.com

عنوان الرسالة: تقويم أداء مشرفي العلوم الشرعية في ضوء ممارستهم الأساليب الإشرافية ومدى استفادة معلمي المرحلة المتوسطة منها .
تاريخها: 11 / 9 / 1422 هـ .
اسم الباحث / إبراهيم بن عبد الكريم بن صالح الخطيب ( أمانة إدارة التعليم ) .
المؤسسة العلمية المشرفة عليها: كلية التربية - جامعة الملك سعود
أهداف الدراسة :

هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على الأساليب الإشرافية الأكثر أهميةً وممارسةً في أداء المشرف التربوي لرفع الكفاية التعليمية للمعلم في المرحلة المتوسطة وأثرها في تطور أداء المعلم ، والتعرف على قدرة مشرفي العلوم الشرعية على معرفة الأساليب الإشرافية وتنويعهم برامج رفع الكفايات التربوية حسب حاجات المعلمين ، والتعرف على الصعوبات التي تحول دون استفادة المعلم من أداء المشرف التربوي أثناء ممارسته للأساليب الإشرافية الحديثة .

منهجية الدراسة / للتحقيق أهداف الدراسة استخدم الباحث المنهج الوصفي ( المسحي ) معتمداً على الاستبانة كأداة رئيسة لجمع البيانات والمعلومات وقد طبقها على عينة مكونة من (210) معلماً من معلمي المرحلة المتوسطة بمدينة الرياض . أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة /
أوضحت نتائج الدراسة ما يلي : 1ــ أنّ مشرفي العلوم الشرعية يمارسون الأحد عشر أسلوباً إشرافياً على تفاوت كبير في درجة الممارسة .
2ــ أنّ هناك بعض الأساليب قليلة الإستخدام على الرغم من أهميتها وسهولة عملها مثل ( تبادل الزيارات بين المعلمين ، النشرات الإشرافية ، القراءات الموجهة ) .
3ــ كثرة استخدام مشرفي العلوم الشرعية للزيارات المفاجئة ، وقلة تحديد موعد للزيارة مع المعلمين، وانعدام الزيارة المطلوبة من المعلمين .
4ــ أنّ معظم مشرفي العلوم الشرعية لا يطلعون المعلمين على أهداف الزيارة ، ولا على الأسلوب الذي يتم به جمع المعلومات عن إجراءات الموقف التعليمي .
5ــ أنّ المشرفين التربويين يقيمّون المعلمين كثيراً على مجرد الزيارة الصفية فقط .
6ــ أنّ معظم مشرفي العلوم الشرعية لا يضعون برامج علاجية لجوانب القصور التي قد تكون لدى المعلمين .
7ــ شدة تدني أداء مشرفي العلوم الشرعية في الأساليب التالية (الدورات التدريبية ، ورش العمل ، البحوث التربوية ، الدروس النموذجية ، القراءات الموجهة ، تبادل الزيارات بين المعلمين ) على الرغم من أهميتها .
8ــ ضعف مساعدة مشرفي العلوم الشرعية للمعلمين في صياغة الأهداف الخاصة لدروسهم ، وإرشادهم إلى كيفية اشتقاقها .
9ــ ندرة مناقشة مشرف العلوم الشرعية لمعلميها بما اطلعوا عليه في جانب العلوم التربوية ، وكيفية تطبيقاته .
10 ـ أنّ الصعوبات التالية تعيق استفادة معلمي العلوم الشرعية بدرجة كبيرة من أداء المشرف التربوي:
ـــ زحمة جدول معلمي العلوم الشرعية اليومي ، وهو (24) حصة أسبوعياً . ـــ كثرة عدد الطلاب في الفصول الدراسية . ـــ عدم توضيح المشرف لتوجيهاته عملياً أمام المعلم ، وصعوبة فهمها وتطبيقها .
11ــ أنّ الصعوبات التالية تعيق استفادة معلمي العلوم الشرعية بدرجة متوسطة من أداء المشرف التربوي :
ـــ المساواة بين المعلمين النشطين وغير النشطين .
ـــ تعود بعض المعلمين على طريقة معينة في الأداء ، وإلفه لها .
ـــ ضعف المحاسبة الجادة للمقصرين أوجد التكاسل من بعض المعلمين ، وأضعف الدافع لديهم للاستفادة الجادة من أداء المشرف التربوي . ـــ عدم متابعة المشرف التربوي للتوصيات التي تم التوجيه إليها ، أضعف الإستفادة منها .
12ــ أنّ الصعوبات التالية تعيق استفادة معلمي العلوم الشرعية بدرجة ضعيفة من أداء المشرف التربوي:
ـــ ضعف الكفاءة المهنية للمشرف التربوي .
ـــ عدم قناعة المعلم بتوجيهات المشرف التربوي .
ـــ تهاون المعلم بتنفيذ بعض التوصيات .
ـــ عدم تعاون بعض مديري المدارس في تنفيذ بعض التجارب .
ـــ ضعف محبة المعلم لمهنة التعليم .
ـــ تخوف المعلم من التجديد في أدائه .
أهم التوصيات المبنية على نتائج الدراسة :
في ضوء النتائج التي توصلت إليها الدراسة يوصي الباحث بما يلي :
1ــ ضرورة إقامة دورات تدريبية لمشرفي العلوم الشرعية لتعريفهم بأساليب الإشراف التربوي ، وتطوير قدراتهم على ممارساتها ، وتقويم نتائجها .
2ــ ضرورة رفع مستوى ممارسة مشرفي العلوم الشرعية بإقامة ورش عمل تساعدهم على معرفة أساليب الإشراف التربوي ، وكيفية تنفيذها .
3ــ إيضاح مهام مشرف العلوم الشرعية ، التي ينبغي عليه تأديتها ، واستبعاد الأعمال الإدارية الأخرى ، وحصر جهوده ونشاطه في مجال الإشراف التربوي .
4ــ تدريب مشرفي العلمين الفعلية ، وتقويم هذه الخطط ونتائجها ، بما يكفل تحسين المواقف التعليمية وتطويرها .
5ــ ينبغي على الجهات ذات الاختصاص بالإشراف التربوي تزويد مشرفي العلوم الشرعية بالقراءات ، والمراجع ، ونتائج الأبحاث التي تثري معرفتهم بأساليب الإشراف التربوي خاصةً ، والإشراف بشكل عام .
6ــ تخفيض نصاب المشرف التربوي من المعلمين ، والمدارس التي يشرف عليها ليتمكن من تأدية دوره الإشرافي على أكمل وجه .
7ــ تدريب مشرفي العلوم الشرعية على الاستفادة من الأساليب الجماعية ، في الإشراف على الأعداد الكبيرة من المعلمين كأسلوب ( الإجتماعات العامة ، والورش التربوية ، والدورات التدريبية ، النشرات التربوية ، ونحوها .
8ــ ينبغي على الجهات المسؤولة عن الإشراف التربوي ، القيام بالتقويم المستمر لعمل مشرفي العلوم الشرعية ، ومعرفة جوانب القصور فيه ، ومعالجته بالبرامج التدريبية ، التي تكفل تنفيذ الأساليب الإشرافية تخطيطاً ، وتنفيذاً وتقويماً .
9ــ تخفيض نصاب المعلم الأسبوعين من الحصص الدراسية لكي يستطيع مشرفوا العلوم الشرعية بناء وتنفيذ البرامج الإشرافية التي تثري المعلم مهنياً ومعرفياً .
10ــ العناية بضوابط ترشيح مشرفي العلوم الشرعية وأن تشتمل على توفر الكفاية التربوية بشكل ، عام ، والكفاية في تنويع الأساليب الإشرافية بشكل خاص .
11ــ تكليف المشرف التربوي بالقيام بأبحاث تربوية دورية ، للمشكلات التربوية التي تواجه المعلمين في تخصصه يشترك في إعدادها معه بعض المعلمين .
12ــ تكليف المشرف الجديد بملازمة المشرفين المتميزين ، ومشاركتهم في التخطيط والتنفيذ لأداء عملهم الإشرافي لفترة فصل دراسي قبل أن يزج به في الميدان التربوي دون سابق خبرة في هذا المجال .
13ــ العمل على إعداد المشرف التربوي بشكل عام ، ومشرف العلوم الشرعية بشكل خاص ، قبل ترشيحه للإشراف التربوي ، وذلك بتزويده بقراءات تربوية كثيفة ومطالبته بتطبيقاتها الميدانية .
14ــ ترشيح عدد من المشرفين للدوارات التربوية التي تقيمها الجامعات بنسبة 25% من مشرفي الإدارة على الأقل حتى يمكن استيعاب جميع المشرفين خلال فترة أربع سنوات على الأقل ليستفيدوا من المتخصصين في مجال الإشراف التربوي بالجامعة .
15ــ إعداد وتنظيم اللقاءات التربوية التي تقيمها الإدارات التعليمية ويحضرها المشرفون التربويون بوقت مبكر ، قبل إعداد المشرفين لخططهم الميدانية ، حتى لا تتعرض خططهم للبتر ، واختلاف المواعيد المتفق عليها مع المعلمين .
16ــ إعطاء المشرفين التربويين بعض الصلاحيات التي تساعدهم على أداء عملهم مثل نقل المعلم الزائد إلى مكان آخر بحاجة إلى مثله ، ونقل المعلم المقصر إلى العمل الذي يناسب قدراته .
17ــ أن يُفتح المجال أمام المشرفين التربويين لمواصلة الدراسات العليا ، وتشجيعهم على ذلك بالتفريغ للدراسة .
18ــ ضرورة إسناد القيادات الإشرافية في إدارات التعليم لمن لديهم القدرة على التخطيط والتنفيذ ، والمتابعة ، والتقويم ، لتطوير الإشراف التربوي .

ملحوظة : 1 ـــ لمزيد من الاستفسار عن هذه الدراسة نرجو الاتصال بالأستاذ / إبراهيم الحماد المشرف التربوي بإدارة التطوير التربوي قسم البحوث التربوية ? ( 4750487 ).
2 ــ النتائج والتوصيات هي من وجهة الدراسة وليـس بالضرورة أنها تمثـل رأي إدارة التعليم .