Make your own free website on Tripod.com

الإعداد الكتابي والذهني للدروس :

إن ما يحصل في المدارس في قضية التحضير ( الإعداد الكتابي والذهني للدروس ) :يدعو إلى التساؤل والتأمل ، وللأسف كثير من المعلمين وبعض المعلمات يحضرون تحضيرا صوريا لإرضاء مدير المدرسة أو الناظر والمشرف التربوي أو المشرفة التربوية وقد يعد أحيانا بعد تنفيذ الدرس .

فماهي الأسباب ياترى التي تؤدي إلى عدم التحضير ؟

أعتقد أن رد ذلك إلى إحدى حالتين :
  1. الحالة الأولى :أن المعلم لا يهتم بجودة تدريسه وبالتالي يكسل عن الإعداد الجيد .
  2. الحالة الثانية :أن المعلم غير مقتنع بالتحضير لجهله بفوائدة وبطريقة إعداده إعدادا صحيحا .

وفوائد التحضير الكتابي والذهني المسبق للدرس ما يلي :

  1. ترسيخ المادة العلمية والحقائق والمفاهيم في ذهن المعلم وإثرائها من المصادر المتوفرة .
  2. اختيار طريقة التدريس المناسبة وكذلك الوسائل التعليمية اللازمة للدرس .
  3. تحديد دور المعلم ودور الطالب في الدرس ( مع مراعاة أن يكون دور الطالب إيجابيا في الدرس ( التدريس الفعال) أي أن يقوم الطالب ببعض الأعمال من أجل التعلم.
  4. إعداد تصور قبلي لما سيحدث في غرفة الصف وبالتالي رسم خطة واستراتيجية تدريس مناسبة .
  5. وضع بنود تقويمية لتحقق الأهداف وتقويم الدرس أي الحصول على تغذية راجعة لعملية التدريس والعمل على تحسينها مستقبلا .


إني أدعوك أخي المعلم غير المقتنع إلى تنفيذ تجربة بسيطة وهي أن تحضر درسك بشكل جيد وتنفذه في الفصل ، ثم أجب عن الأسئلة التالية :
  1. هل ازدادت متعة تنفيذ الدرس لديك ؟
  2. هل شعرت بالارتياح وكنت واثقا من كلماتك ؟
  3. هل وجد ترابط منطقي أكثربين نقاط درسك ؟
  4. هل شعرت برضى طلابك عن الدرس .
  5. وهل زاد انضباط الطلاب أم ازدادت مشاغبة بعضهم ؟

مما تقدم نجد أن الفوائد التي يجنيها المعلم والطالب من تحضير الدرس كثيرة مما يدعونا حتما إلى بذل الجهد فيه ومراعاة الله في العمل .
للإستزادة عن هذا الموضوع
أنقر هنا